دراسة حديثة : سلوك القطة السيئ قد يكون علامة على قلق الانفصال

1
--إعلانات--

دراسة حديثة : سلوك القطة السيئ قد يكون علامة على قلق الانفصال

يعتبر قلق الانفصال Separation Anxiety من الحالات النفسية التي تدفع المصاب بها إلى القلق الناتج عن الانفصال عن الأشخاص الذين تربطهم به علاقة عاطفية قوية.

وهذه الحالة لا تصيب البشر فقط، بل كذلك القطط معرضة لها. في دراسة حديثة نشرت على PLOS ONE قام باحثون بعمل استبيان وذلك لتحديدالمشاكل المتعلقة بالانفصال لدى القطط المنزلية. وتم اعتماد درسات علمية سابقة حول متلازمة قلق الانفصال لدى الكلاب وعينة من 130 من مالكي القطط و223 قطاَ لإنجاز هذه الدراسة.

--إعلانات--

35.45% من القطط التي شملها الاستبيان أظهرت على الأقل سلوكا واحدا مرتبط بالانفصال. وأبدى مايقارب 67% من هذه النسبة سلوكا مدمِّرا وتليه الأصوات المفرطة والتبول في الأماكن غير مناسبة والاكتئاب والعدوانية بنسب متفاوتة.

وقالت إنجريد جونسون ، استشارية معتمدة في سلوك القطط، وهي من القائمين على هذه الدراسة، لشبكة CNN  :”يعتقد بعض الناس أن القطط الأليفة غير قادرة على تطوير ارتباط مع مقدمي الرعاية / أصحابها ، ولكن هذه الفكرة لم تؤكدها الدراسات الأخيرة، مما يدل على أن هذه الحيوانات يمكن أن تقيم روابط مع أصحابها”. وأضافت :”تشير دراستنا إلى أن هذه الحيوانات قد تعاني عند انفصالها”

لاحظ الباحثون أن العديد من العوامل يمكن أن تساهم في المشكلات المتعلقة بالانفصال، مثل عدد الإناث في الأسرة، حيث أن هذه المشاكل تظهر في الأسر التي ليس فيه أنثى واحدة أو فيها أكثر من أنثى واحدة، وكذلك السن حيث أظهرت الدراسة أن المشكل مرتبط كذلك بالأسر التي بها أعمار تتراوح بين 18- 35 سنة. وكذلك ما إذا كانت هناك حيوانات أليفة أخرى في المنزل و إجمالي ساعات ترك القطة بمفردها، وعدد مرات لعب القطة بالألعاب.

اقرأ أيضا: تصرفات تجعل قطتك مكتئبة
--إعلانات--
لاتنسى مشاركة الموضوع مع أصدقائك